Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

TageMagazine  . مجلة  تاج

TageMagazine . مجلة تاج

Un espace pour l'Histoire et l'environnement.Crée le 01 novembre 2009. مساحة للتاريخ و البيئة تأسست في 01 نوفمبر 2009


النظام الدولي الجديد

Publié par Tagemagazine. مجلة تاج sur 4 Mai 2021, 13:45pm

Catégories : #Histoire تاريخ

مفهومه:

هو مجموعة القواعد والأسس التي يراد بها تسيير عالم ما بعد الحرب الباردة في جميع المجالات والهادفة إلى إيجاد عالم مستقر خال من النزاعات، تسوده الديمقراطية والتعاون والإخاء بين الدول.
كما هو ، في ذات الوقت، النظام الذي تريد الو.م.أ من خلاله فرض هيمنتها على العالم، بعد انفرادها بالزعامة الدولية إثر تفكك الاتحاد السوفياتي. وقد طرحت فكرة هذا النظام لأول مرة على لسان الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب  خلال مؤتمري باريس في نوفمبر 1990م ومدريد في أكتوبر ونوفمبر 1991.

ظهور القطبية الأحادية:

E.Britannica.جدار برلين يوما واحدا بعد فتحه . 10 نوفمبر 1989 م

بالرغم من مظاهر القوة و التطورات التي حققها الاتحاد السوفياتي التي اتسم بها الاتحاد السوفياتي طيلة 70 سنة من النظام الاشتراكي و التي استمدها من اكبر المساحة وغناه بالمواد الأولية و موارد الطاقة فانه كان يعاني من معوقات أدت إلى تصدعه و هي:

  • كثرة القوميات و الديانات (أكثر من 100 قومية موزعة عبر 15 جمهورية).
  • ظهور النزعات القومية
  • طبيعة النظام الاقتصادي المتميز بالمركزية والمعيق للمبادرات الفردية
  • التدخل السوفياتي في أفغانستان و الحرب من 1979 إلى 1989.

ضعف السلطة المركزية فأعلنت جمهوريات البلطيق استقلالها عام 1990 و أوكرانيا 1991 ثم تلتها الجمهوريات الأخرى.

نهاية الحرب الباردة :

عقد يومي 3 و 4 ديسمبر 1989 لقاء قمة بين الرئيسين السوفياتي ميخائيل غورباتشوف و الأمريكي جورج في جزيرة مالطة تعرضا فيه لعدة قضايا مثل :

  • تخفيض كمية الأسلحة الإستراتيجية و ذات التدمير الشامل.
  • التعاون بين البلدين ،  قضايا الشرق الأوسط و قضايا لم يعلن عنها .
  • بعد ذلك اللقاء، أعلن الرئيسان عن نهاية الحرب الباردة و صرحا بان الحرب الباردة لم تعد واردة

انهيار المعسكر الشرقي:

ظهرت بوادر التغيير في أوروبا الشرقية قبل ظهورها في الاتحاد السوفياتي غير أن التغيير الجذري لم يبدأ إلا في الثمانينات مستفيدا من سياسة غورباتشوف المتفتحة

  • في بولونيا بدأت نقابة تضامن الحرة عملها مند عام 1980 بزعامة "ليش فالبسا" و احتدم الصراع بينها و بين السلطة عام 1988 وانتهى بانتخابات فاز فيها"  ليش فاليسا" .
  • في ألمانيا الشرقية أدى نمو الروح القومية الوحدوية و سياسة غورباتشوف إلى انسحاب "هونيكر" من الحكم عام 1989 و تبع دلك تهديم جدار برلين في 09/11/ 1989 ثم إعلان هلموت كوهل المستشار الألماني الغربي عن الوحدة في 03/ 10 /1990 .
  • في رومانيا انفجر الوضع في "تيميشوارا" بمظاهرات في ديسمبر 1989 انتهت بإعدام الرئيس "تشاوسيسكو" وزوجته و بعد انتخابات عين "ألييسكو" رئيسا للجمهورية .
  • في تشيكوسلوفاكيا انتهت المظاهرات السلمية التي تزعمها "فاكلاف هافل" بسقوط الحكومة ووصول "فاكلاف هافل" إلى الحكم و في 02 جانفي 1993 .
  • انقسمت تشيكوسلوفاكيا إلى دولتين التشيك و السلوفاك باتفاق الطرفين .

المؤسسات الفاعلة في النظام الدولي الجديد (أساليب تطبيقه)


1 - المؤسسات المالية والاقتصادية العالمية:

وهي صندوق النقد الدولي والبنك العالمي والمنظمة العالمية للتجارة الحرة،وتستخدمها الدول الكبرى التي على رأسها الو.م.أ كأدوات اقتصادية لفرض هيمنتها على الدول الضعيفة وإرغامها على القبول بالنظام الدولي الجديد من خلال ربط استفادة الدول من خدمات تلك المؤسسات بشروط مجحفة تخدم بالدرجة الأولى مصالح الدول الكبرى داخل الدول الصغرى.


 - 2هيئة الأمم المتحدة:

تستخدم كأداة سياسية بمنح الشرعية الدولية للتدخلات الأجنبية للدول الكبرى في الشؤون الداخلية للدول الصغرى مثل ضرب العراق حاليا, ومسألة دارفور في السودان.


3 - الحلف الأطلسي:
وهو الأداة العسكرية التي تراهن عليها الو.م.أ لفرض هذا النظام بقوة السلاح, لذلك نجده الحلف الوحيد الذي أبقي عليه حتى بعد نهاية الحرب الباردة.


 - 4المنظمات غير الحكومية: وهي منظمات غير سياسية تنشط في عدة مجالات مثل حقوق الإنسان والديمقراطية وشؤون المرأة والطفل والبيئة وتستغل هذه المنظمات هذا النظام باستغلال تقاريرها في التدخل بالشؤون الداخلية.

- 5الشركات المتعددة الجنسيات:

وهي أداة للاستعمار الاقتصادي الذي ظهر بعد الحرب العالمية IIو اليوم يزداد خطورة كون الدول الكبرى تستخدم هذه الشركات في استنزاف مقدرات الدول, وهو ما يؤدي إلى إضعافها وإفقارها، ويسهل فرض الحلول عليها.


 6- وسائل الإعلام:

هي من أهم الوسائل الفاعلة في هذ النظام ومن أخطرها في ظل تطور نظم الاتصالات في عالم اليوم وسيطرة الدول الرأسمالية الغربية عليها، هنالك 4 وكالات أنباء فقط تسيطر على80% من تدفق المعلومات في العالم، وتكرس هذه النسبة لخدمة المصالح الغربية .

     مصير حركة عدم الانحياز :

بانتهاء الحرب الباردة و زوال خطر الحرب بين المعسكرين السابقين و انتهاء الاستعمار التقليدي أصبحت حركة عدم الانحياز مضطرة لتكييف أهدافها و الاهتمام ، خاصة،  بالحوار بين الشمال و الجنوب لدراسة قضية المواد الأولية .

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents