Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

TageMagazine  . مجلة  تاج

TageMagazine . مجلة تاج

Un espace pour l'Histoire et l'environnement.Crée le 01 novembre 2009. مساحة للتاريخ و البيئة تأسست في 01 نوفمبر 2009


من تاريخ منطقة سور الغزلان- الجزء 4

Publié par Kateb sur 31 Janvier 2011, 17:33pm

Catégories : #Histoire تاريخ

 

من تاريخ منطقة سور الغزلان

الجزء الرابع

السيطرة التركية

من عام 1500 إلى عام 1830 

إن الغياب الكامل للوثائق و قلة الدقة الذي تتميز به التقاليد المحلية، و التي هي زيادة على ذلك شديدة الغموض، تجعل من المستحيل، في الوقت الراهن، كتابة تاريخ الحكم التركي في ناحية ديرة و الحوض الأعلى للحضنة. 

نعرف أنه كان للأتراك باي في المدية إذ ،قبل الاحتلال الفرنسي، كان العذاورة وأولاد عبد الله و بدون شك أولاد سيدي عيسى و أولاد علي بن داود كانوا كلهم تابعين لوطن ديرة وهو جزء من بايلك المدية.

في تلك الفترة كانت السلامات و هي جزء من عريب مستقرة في واد المعمورة على أراض تابعة للبايلك تشكل جزءا من نفس الوطن.

أما أولاد سيدي هجرس الذين كانوا مرتبطين بسكان الحضنة السفلى،فلم نتمكن من جمع أي معلومة مؤكدة عن الوضعية التي خصوا بها تحت حكم الأتراك .أما أولاد عبد الله التي كانت أقوى حينذاك،فكانت قبيلة مخزن  أي معفاة من الضرائب دون شرط المشاركة في الحملات العسكرية التركية.

في منطقة أومال (سور الغزلان) نصب الأتراك نوبتين تضم كل واحدة منهما "زفارتين" وتتكون كل" زفارة "من 23 رجلا.

النوبة الثانية كانت متمركزة في  سور الغزلان أي في المكان الذي توجد به مدينة أومال حاليا (...).

في عام 1830 كان باي التيطري هو مصطفى بومزراق و كانت ديرة تابعة له.قام هذا الباي بعدة جولات في دائرة أومال و على الخصوص في العذاورة .و يتحدث الأهالي المعاصرون عن الحملات التركية في بلادهم و لكن لا يستطيعون ذكر التواريخ ، و لو بالتقريب.و يجهلون أسماء البايات، و قادة العسكر (الخ)و لا يتحدثون عن اللقاءات التي يختصون فيها أنفسهم ،على العموم ،بالأدوار الجميلة.لأن الترك، بالنسبة لهم ،هم كذلك مضطهدون (بكسر الهاء) .و يقدر أن الأتراك قدموا إلى أولاد علي بن داود على الخصوص، مرتين.وفي العذاورة يحتفظ تل صغير باسم معسكر الباي مصطفى.

وفي الأخير، حسب رواية غير مؤكدة، جرت معركة بين الأتراك و العرب في المكان المسمى ذراع عريب في أولاد سيدي هجرس.

في  بوغني ،إلى شمال من دائرة أومال سابقا،  كانت القيادة في عام 1830، لموظف يدعى يحي أغا ،باي الأتراك، و قد ترك ذكريات في المنطقة.

كان الحكم التركي هشا على الدوام في سهل واد الهم، إذ كانت القبائل العربية هناك تتمتع باستقلال شبه تام، غير أنها كانت تدفع الضريبة عندما تأتي الأرتال التركية إلى الناحية.

                                                                                                                يتبع

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents