Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

TageMagazine  . مجلة  تاج

TageMagazine . مجلة تاج

Un espace pour l'Histoire et l'environnement.Crée le 01 novembre 2009. مساحة للتاريخ و البيئة تأسست في 01 نوفمبر 2009


الجغرافيا: تعريفها و ميادينها

Publié par Kateb sur 26 Novembre 2010, 22:57pm

Catégories : #Sciences علوم وتكنولوجيا

:تعريف الجغرافيا

الجغرافيا هي دراسة وصفية تفسيرية للتوزيع المجالي على سطح الأرض، للأشكال والسير الطبيعي والظواهر البيولوجية ; أشكال الإعمار والنشاطات الممارسة من طرف المجتمعات البشرية. العلاقات العامة و المحلية بين المجتمعات وأوساطها (أو بيئتها) هي في صميم القضايا الجغرافية.

الجغرافيا تخصص قديم (و هو لفظ من أصل إغريقي يعني "وصف الأرض") يصف، و يفسر تنوع المظاهر على سطح كوكبنا، الذي هو الموطن الوحيد للحياة، و الامتداد المكتمل، المسكون والمستخدم من طرف البشرية. إن تطور تقنيات الإعلام و التساؤلات المتعددة المرتبطة بالنمو الديموغرافي وبتطور الاقتصاد والمجتمعات لم تكف و لم تتوقف عن إثارة و تجديد الفضول والمعارف الجغرافية.

ميادينها :

كلاسيكيا، يميز الجغرافيون في تخصصهم ميدانين رئيسيين للمعارف : الجغرافيا العامة والجغرافيا الإقليمية.

الجغرافيا العامة : ترتب و تقارن و تفسر الفعاليات dynamiques المجالية  ، السير و الوقائع الطبيعية أو البشرية envisagés المنظور إليها على نطاق العالم بكامله.

الجغرافيا الإقليمية : تحليل للتركيبات الخاصة المحققة من مجموع هذه العناصر في مساحات متفاوتة الامتداد ألا وهي الأقاليم.

هذان المجالان مستقلان و متوازيان ،على العموم، في ميدان التطبيق، فهما لا يختلفان إلا بالمقاربة المختلفة للدراسات الجغرافية.

ينقسم كل واحد منهم إلى عدة فروع يعالج كل واحد منها موضوعا من الجغرافياخاصا به.

أ - الجغرافيا العامة :

تتضمن الجغرافيا العامة الجغرافيا الطبيعية والجغرافيا البشرية . هنا كذلك ، يهتم كل واد من هذين الصنفين  موضوعا خاصا به يعالج  مظهرا محددا من الجغرافيا.

أ -1- الجغرافيا الطبيعية :

تشمل الجغرافيا الطبيعية الجيومورفولوجيا (علم أشكال الأرض) الذي يدرس أشكال التضاريس و يلجأ إلى الجيولوجيا لمعرفة معطيات بنية الليتوسفير (الغلاف الصخري) ويحلل كذلك الديناميكا الحالية لهذه الأشكال في علاقتها بالمناخ،الغطاء النباتي و التربة.

يدرس علم المناخ المناخات، وهي تركيبة لحالات الجو والغلاف الجوي (الحرارة و الرطوبة) المرتبطة بالدورة العامة وبظروف محلية، الهيدرولوجيا المحيطية (المحيط) والقارية (الأنهار والأودية و البحيرات) تحلل الغلاف المائي ،خصائصه الديناميكية (التيارات و الصبيب و النقل)،خصائصه الفيزيائية (الحرارة) و الكيميائية(الملوحة).و تهتم الجغرافيا الحيوية بالدرجة الأولى بالتوزيع المجالي للأشكال النباتية الطبيعية التلقائية أو المعدلة من طرف الإنسان.

أ- 2 – الجغرافيا البشرية :

تشمل الجغرافيا البشرية عدة فروع يرتبط  بعضها ارتباطا وثيقا بالبعض ىلآخر لكون الوقائع الاجتماعية مستقلة في بنيتها وفي توزيعها المجالي.

تدرس جغرافيا السكان التوزيع المجالي لتعداد البشر، أنواع السلوك الديموغرافي،الهجرات التي تغير المعطيات السابقة.

تدرس الجغرافية الريفية و الجغرافية العمرانية وتصنف التوزيع المجالي للإعمارات  peuplements  والنشاطات البشرية . إن هذا التميز  الذي كان في السابق هاما أو كبيرا ،باق في البلدان السائرة في طريق النمو و لكنه تجاوزته الأحداث في البلدان المصنعة.

تدرس الجغرافيا الاقتصادية التوزيع المجالي و كيفيا النشاطات البشرية و كيفيات استغلال الموارد الطبيعية الأحفورية أو المتجددة (المناجم،الصيد البحري، الخشب) نو كيفيات الإنتاج و التحويل (زراعية و صناعية) والمبادلات .لقد تفوقت دراسة شبكات النقل ودفق المنتجات والمعلومات informations  على دراسة النشاطات الثقيلة و التي يبدو أنها مستقرة مثل الزراعة و الصناعة .لقد تغيرت الجغرافيا الاقتصادية بفعل العولمة و تقوم أبحاث جغرافية حول ظروف أو شروط conditions التموقع localisation (الموارد المادية أو البشرية، الأسواق) بتفسير بعض تغييرات الخريطة الاقتصادية.

تتضمن الجغرافيا البشرية كذلك الجغرافيا السياسية .و تحلل هذه الأخيرة المفاضلة المجالية لوقائع السلطة أو الحكم ،تقسيم المناطق territoires ،تشكل و تحلو و اندثار الأطر الإقليمية  cadres territoriaux،كيفيات التعبير عن الخيارات السياسية (الجغرافيا الانتخابية) ،عوامل وأشكال حل النزاعات اللغوية.

ب - الجغرافيا الإقليمية :

معتمدة على الوقائع المدروسة في الجغرافيا العامة ، تقوم الجغرافيا الإقليمية بالتعريف في مساحة محددة من العارض تدعى إقليم بالتركيبة الخاصة لهذه الوقائع . يمكن أن تسود عدة عوامل في هذه التركيبة،العوامل الطبيعية و البيولوجية ،الموروث السياسي و الثقافي ،الفعل العمراني ووجود ميتروبول(مدينة كبرى) ، قطاع نشاط  اقتصادي مسيطر حتى إذا كان متنوعا. إن هذا التميز نسبي في الزمان و في المكان فمثلا يمكن لمنطقة شديدة التميز مثل الألزاس ،على الصعيد الأوروبي أن تعتبر عنصرا أو مكونا من منطقة أوسع هي منطقة الراين.

يمكن أن تعتبر الجغرافيا الإقليمية كنوع من قراءة للفوارق والديناميكيات المجالية و الاجتماعية لسطح الأرض . هذه القراءة ليست ممكنة إلا بمفاتيح مصنوعة من طرف الجغرافيا العامة، فكل إقليم يمكن اعتباره كعمل جغرافي، عمل السكان الذين عاشوا و يعيشون فيه، والذي يستمد مغزاه الخاص من العلاقة المقامة في هذا المجال من طرف عناصر أعم. إن العالم يرى (بضم الياء) ، من طرف كل دولة على حدا، مثل فسيفساء متكونة من أقاليم متفاوتة  القوة .

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents