Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

TageMagazine  . مجلة  تاج

TageMagazine . مجلة تاج

Un espace pour l'Histoire et l'environnement.Crée le 01 novembre 2009. مساحة للتاريخ و البيئة تأسست في 01 نوفمبر 2009


من تاريخ منطقة سور الغزلان

Publié par Kateb sur 19 Décembre 2010, 09:48am

Catégories : #Histoire تاريخ

Photo : Blog de Tage ajoutée le 21-02-2016 à 22 h 21

Photo : Blog de Tage ajoutée le 21-02-2016 à 22 h 21

 

من تاريخ منطقة سور الغزلان

ترجمة كاتب مدونة تاج

تمهيد  

     في عام 1882م أمر السيد الجنرال لويزل، قائد عمالة الجزائر القادة السامين لدوائر العمالة بكتابة تاريخ الإقليم الموضوع تحت قيادتهم.

     هذا هو أصل هذا العمل.بإثرائنا لهذه الملاحظات أكثر مما يمكن أن تحتويه وثيقة إدارية، لم يكن لنا من هدف آخر إلا تقديم الكم المتواضع من الوثائق التي بحوزتنا لمؤرخي المستقبل للاحتلال الفرنسي في شمال إفريقيا.(الجزائر).

       يمكن أن تفحص هذه الصفحات بسرعة أكبر و بطريقة مفيدة من طرف أولئك الذين يهمهم من أية زاوية كانت، أشخاص و أشياء الإقليم العربي المجاور ل "أومال".

لقد قادتنا الأبحاث اللازمة لهذا التأريخ إلى فحص دقيق لعدد من الوثائق المتعلقة بمجموع دائرة أومال، و اعتقدنا أنه من الأفيد بمكان الاكتفاء بالحديث عن سبع عشائر هي التي تشكل اليوم ملحقة سيدي عيسى.(دائرة أومال سابقا).

      إن هذا العمل سيقدم إذن ، من زاوية أو أخرى،  مجموع الوقائع الهامة التي حدثت في إقليم أومال العسكري(سور الغزلان) منذ إنشاء هذا الموقع.

مقدمة

معلومات جغرافية

في عام 1887لم تكن دائرة أومال الواقعة بين خطي الطول 1°و 2°شرقا وخطي العرض 35°و36°شمالا، تتكون إلا من 7 عشائر منتشرة على مساحة تقدر ب 250000 هكتار تقريبا.

هذه العشائر السبعة هي من الشرق إلى الغرب :

  • - أولاد سيدي هجرس المحاذية لعمالة قسنطينة.
  • - أولاد عبد الله.
  • - أولاد سيدي عيسى.
  • - السلامات.
  • - أولاد علي بن داود.
  • - العذاورة و هم مقسمون إلى قيادتين: العذاورة الشراقة و العذاورة الغرابة.جيران دائرة  بوغار- إقليم المدية،عمالة الجزائر.

 تحد هذه الدائرة من الشمال:ابلدية أومال المختلطة ، عشائر أولاد مسلم، أولاد دريس، أولاد سي موسى، دوار ريدان و قبيلتي أولاد زنيم و أولاد سلطان.

من الجنوب تحدها دوائر بوسعادة و بوغار : و عشائر أولاد سيدي إبراهيم و أولاد عامر الظهرة، بوسعادة و المويعدات و أولاد مختار الشراقة من بوغار.

من الشرق بلدية المسيلة المختلطة التابعة لعمالة قسنطينة، بني يلمان، أولاد جلال، أولاد إبراهيم.

من الغرب تحدها دائرة بوغار ،عشائر أولاد مختار الشراقة و أولاد علان.

يتبع الحد الشمالي لإقليمها، على العموم ،المرتفعات المسماة جبل محزم، جبل الناقة، شعبة، التي تشكل في هذه النقطة الحاجز الجبلي الأخير بين التل والسهول العليا، غير أن حد العذاورة يمتد بطريقة محسوسة إلى الشمال الغربي ويشمل بذلك: 

أولا:    بين واد ريدان، جبل قيراطن و جبل شعبة في الشمال.

ثانيا:    و جبل أفول أو عفول و قرن العذاورة في الجنوب،امتداد كبير للإقليم الذي بالرغم من خلوه من الغطاء الغابي ما يزال محتفظا بطابع التل.

وراء هذا الحاجز الجبلي تبدأ الصحراء الصغرى.

من وجهة النظر الهيدروغرافية شكل إقليم دائرة أومال جزءا من حوض الحضنة الداخلي.ف

إذا استثنينا بعض المجاري المائية القليلة الأهمية، التي تجري،في العذاورة، صوب الشمال الغربي نحو يسر و البحر، فإن كل المسيلات (التالويغ) تأخذ مياه الأمطار إلى واد الهم أو رافده الرئيسي واد السبيسب و من هذين الخندقين تصبها في شط الحضنة.

الانحدار العام للسطح إذن يتجه من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي.

الضفة اليسرى لواد الهم جرداء و خالية من الغطاء النباتي. أما الضفة اليمنى فيوجد بها تتابع لفيوض قليلة التضرس و ضايات يغطيها نبات السدرة، و أخيرا تلال صخرية حيث يعثر على الحلفاء.

بلغ عدد السكان 19556 نسمة ، في الإحصاء الخماسي الذي جرى عام 1886.

حتى تاريخ 01 أوت 1887، كانت العشائر السبع تشكل بلدية أهلية بلغت مداخيلها السنوية في المتوسط 30.000فرنك و بلغت مصاريفها 20.000 .

 كل الأهالي في هذا الإقليم مزارعون و رعاة رحل.

معلومات عن تاريخ المنطقة

قبل احتلال أومال(سور الغزلان) من طرف الفرنسيين. 

فترة ما قبل الاحتلال الروماني :

لم نتمكن من الحصول على أية معلومة عن الأزمنة السابقة للاحتلال الروماني، غير أن السكان أو الشعوب التي كانت تقطن البلاد تركت آثارا و بصمات تدل على وجودها، هذه الآثار نراها في الأكوام الكثيرة من الحجارة غير المصقولة و لكنها بطبيعة الحال جمعت بيد الإنسان.و نجدها في كثير من الأحيان على قمم التلال، في الممرات (الفجاج) أو في مرتفعات تفصل بين واديين ،على الضفاف المرتفعة لمنخفض أو (وادي).الخ...

تبدو هذه الأكوام التي ينبغي ألا تخلط بأرجام العرب كقبور تعود إلى عهود ما قبل التاريخ.

نشاهد بالفعل، في غالب الأحيان في وسط هذه المعالم، صخورا ذات أبعاد كبيرة منصبة عموديا وترسم قبرا مستطيل الشكل.

لا يعرف الأهالي شيئا عن هذه المعالم التي يسمونها "الحجر القديم".غير أنه يعتقد  لو أن هذه المعالم بنيت من طرف أجدادهم العرب فإن االسيرة لا تنساها بالكامل.

عدد هذه المعالم كبير جدا و نجدها في الجنوب أكثر مما نجدها في التل(الشمال)،و تكثر ،على الخصوص،على ضفاف واد الهم و كل المرتفعات المشرفة على السهل.                                             

  يتبع                

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents